baluchi Language Protection academy

مرحباً بك عزيزي الزائر .. أكاديمية حماية اللغة البلوشية
للدراسات اللغوية و الأدبية البلوشية و تعليم اللغة البلوشية للناطقين باللغة العربية

الأحد، 14 فبراير، 2010

مستقبل اللغة البلوشية والأدب البلوشي

بقلم : أيوب البلوشي و ترجمة باحث بلوشي
كاتب قصة قصيرة وكاتب مسرحي ، السكرتير العام لأكاديمية اللغة البلوشية (1987-1996).
أيوب البلوشي يعتقد أن مستقبل اللغة البلوشية والأدب البلوشي يكمن في إخراج منسق للمنظمات الأدبية والأفراد.
شهد عام 1961 إنشاء أكاديمية اللغة البلوشية في كويتا على يد مجموعة من الكتاب المستنيرين الذي كانوا في نخبة في أفضل المؤسسات التعليمية في بلوشستان . محمد سردار خان كَيجكوري ، وهو مؤرخ مشهور ، وكان أول رئيس لهذه الأكاديمية والتي سرعان ما بدأت تهيمن على الساحة الأدبية ، وثبتت كمعلم بارز في تقدم اللغة البلوشية الأدبي ؛ سابقتها أكاديمية اللغة البلوشية في كراتشي ، كما ساهمت بشكل كبير في تطوير الأدب البلوشي . المنشور الأول للأكاديمية اللغة البلوشية في كويتا ، كان دُرتشين ، ديوان الشاعر البلوشي الشهير جام دُرَك بقلم مير بشير أحمد البلوشي ، الذي كان أيضا الأمين العام الأول للأكاديمية.
تقريبا كل عمالقة الادب واللغة البلوشية كانت في نقطة واحدة أو أخرى مرتبطين بهذه المنظمة. لا توجد مؤسسة أخرى في بلوشستان حتى الان تمكنت من منافسة أكاديمية اللغة البلوشية من حيث المساهمة الأدبية. بعد أن نشرت أكثر من 150 من الكتب التي ظهرت باعتبارها حاملت لواء اللغة البلوشية والأدب البلوشي .
. الأدب في بلوشستان ، في السنوات ال 50 الماضية ، كان مرادفا للشعر. معظم الأدباء مثل محمد حسين عنقا ، مير كَُل خان نصير ، آزاد جمالديني ، سيد ظهور شاه هاشمي و عطا شاد ، على الرغم من كونهم متعددوا التخصصات ، حصلوا على الشهرة من خلال الشعر بدلا من النثر.
إلى جانب الأسماء التي سبق ذكرها ، مجموعة من الشعراء الآخرين الذين ظهروا على الساحة الأدبية نظرا لجودة وقوة عملهم و يشملون : مراد ساحر ، مير عيسى قومي مير ، أكبر باركزئي ، مالك توكي ، كريم دشتي ، حاجي مؤمن بُزدار ، بيرال زُبيراني ، غوث بكش صابر ، وأحمد زهيير ، جي آر مُلا ، نصير شاهين ، اسماعيل ممتاز ، بشير بيدار ، مبارك قاضي ،صبا دشتياري، الدكتور فضل خالق ، والدكتور علي دوست ، الله بكش بُزدار ، غني بيرواز، ألفت نسيم ، ادريس زيب ، ابراهيم عابد ، كريم عزت ، سلطان نعيم قيصراني ، رزاق نادر ، بيرال شايتكَري ، صادق مَاري .
معظم هؤلاء قد نشروا أكثر من مجلد واحد ، و الأجب البلوشي سيكون دائما ممتناً و يفخر بهم لمساهمتهم القيمة. كتبوا أشعارهم على مواضيع متنوعة ، تتراوح ما بين التصوف والوطنية والمقاومة و حتى الشعر الرومانسي. حتى في النثر والشعر التجريبي و الهايكو مألوفة مع هؤلاء الشعراء من مهدها الى اليوم. الادب الأردي والأدب الانكليزي ، فضلا عن مختلف الحركات الأدبية ، مثل الحركة التقدمية للكتاب ، قد أثرت في افكار العديد من هؤلاء الشعراء البلوش المعاصريين.
كتابة النثر : تطور في وقت لاحق كتابة النثر في اللغة البلوشية . القصة القصيرة والدراما والرواية ، والنقد ، ورحلته ، أدخلها الكتاب على دراية التقاليد الأدبية الحديثة ، ولا سيما الإنجليزية والأوردية. تاريخ الكتابة الأدبية جاء استكمالا لدائرة التنمية الأدبية. كان من بين روادها مير كَُل خان نصير , سيد ظهور شاه هاشمي , آزاد جمالديني , مولانا خير محمد ندوي , سردار خان كَيجكوري , مير شير محمد ماري ، , عبدالله جان جمالديني, بشير أحمد البلوشي, حاجي عبدالقيوم البلوشي, مير أمان الله كَيجكي, عبدالحكيم البلوشي, عطا شاد, Dr نعمة الله كَيجكي, عبدالغ, فار نديم ، طاهر محمد خان, أكبر باركزئي, إسماعيل ممتاز, كريم دشتي, آغا نصير خان أحمد زئي، ميتا خان ماري, مالك محمد باناه, مير عقيل خان,صورت خان ماري , منير أحمد باديني, غوث بكش صابر, عزيز بوكتي, منير عيسى , محمد جان دشتي, صبا دشتياري, يوسف كَيجكي, بانوك كَوهار مالي , الدكتور شاه محمد ماري, غني برواز , كَولزار خان ماري , عبد الخالق البلوشي ، , غلام فاروق البلوشي , بيكَ بيكَول و آخرون غيرهم .
الأدب البلوشي حصل على انتكاسة عندما مجلة أُلس الشهرية توقفت. على الرغم من كونها المجلة التي ترعاها الحكومة ، كانت مثل دار حضانة للكتاب الجدد. ومع ذلك ، فإن سد الفجوة في وقت لاحق من قبل عدد من المجلات مثل نوا ءِ وطن ، وهي الآن يومية ، مجلة بلوجي ، نوكين دور ، سوغات ، لَبزانك ، تشاكَِرد ، آساب ، زيندمان .
المنظمات البلوشية الأدبية التي لديها منذ ذلك الحين مستمرة في تقديم الدعم وتعزيز اللغة البلوشية والأدب البلوشي وتشمل أكاديمية سيد ظهور شاه هاشمي في كراتشي ، أكاديمية آزاد جمالديني في كراتشي ، أكاديمية ُملا فاضل في توربت و أكاديمية ملا عِزت في بنجكَور.
ونأمل لمستقبل اللغة البلوشية المعلق على الكتاب الشباب المرتبطيين بهذه المؤسسات.
قسم اللغة البلوشية ، من جامعة بلوشستان ، وجامعة أوبسالا في السويد ، دراسات Naple بلوشستان في جامعة نابولي في إيطاليا ، كانت نشطة جدا في مجال دراسات اللغة البلوشية و الأدب البلوشي . و المساهمات من المنظمات الأدبية في الخارج مثل تلك الموجودة في دول الخليج ، إيران ، أفغانستان ، المملكة المتحدة ، وكندا ، وتركمانستان ، وتنزانيا ، وما إلى ذلك أيضا لها دور بالغ الأهمية.
مستقبل اللغة البلوشية والأدب البلوشي يكمن إلى حد كبير في إخراج منسق بين المنظمات الأدبية المختلفة ، والأفراد والمؤسسات التي تعمل من أجل ذلك. الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة ، وبخاصة الإنترنت ، وهذا ليس بالمهمة المستحيلة.
يرجى الاشارة الى أكاديمية حماية اللغة البلوشية عند اعادة النشر او الاقتباس

أكاديمية حماية اللغة البلوشية
www.baluchiacademy.blogspot.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق